جمهرة

Ahmad Alorfaa

انضم لجمهرة منذ ٤ سنة / أخر تواجد منذ ۱۰ شهور 0 نقاط 116 مشاهدة للملف الشخصي

♪ ♫ ♬ لغتي هويتي : وأراني أشهق أمام مشهد أبراج اللغة المتباهية وأنا على صخرة الشوق قائم .. وأعجب لقبابها التاريخية الشامخة ومثلي يضم يديه على محراب صغير خجل بضآلة قلمه النائم .. وأتواضع أمام مآذنها المتوارية في أدوار السماء وبصري مازال يتودد إلى منحدرات الأرض صائم .. غير أني توّاق إلى ميراث عظيم من اللغة يُشبع اشتياقي أرثه من أولئك الذي أسلموا مضاجع لغتهم لينام فيها أعداؤهم .. وأحبوا مضاجع من رمال اللغات تحرقهم في نهارهم فيخسرون وتكابدهم في ليلهم فيشقَون .. ويوم أن تتوسد اللغة وطأة هذا الميراث الثقيل وغطاء من الشوق قليل .. لن تستفيق دولة اللغة إلا حين يتفقد المجددون بذورها ويتلمس المحبون جذورها .. وحينئذ سننتظر يقظة اللغة بعد هجعتها !! ♪ ♫ ♬ الحياة والثورة : :: لا يزاحم الأمل الألم ولا يلغيه .. وإنما يصاحبه حتى يغلبه بطبعه .. بالحب !! :: في قلوبنا نية من شهادة مازالت سنبلة .. لا تفتأ ترفع بجهد ستار النفس المشتهية كي تبصر النور المنتظر .. وإنه لقريب !! :: ننام على استحياء .. في حضرة الشهداء والأحياء .. لا أدري ماذا ينام فيَّ .. فالقلب حائر من الألم والعقل خائر من الكفن والنفس تشتاق إلى الجهاد والروح تعصف بالفؤاد لتكسر قيود سجن حبسها عن رب العباد !! :: وللجنة عبق ينتزع نسيم الدنيا من صدور مترعة بأشواق الشهادة .. وإن فارقت ميدان الحرب إلى السلم !! :: إنما ملامح التجديد .. تظهر في روح دلالها أندلسي وقلب نبضه مقدسي ونفس غذاؤها دمشقي .. تتهافت على الأمة بين رجال تتصارع على اللقمة !! :: السياسة هي فن الشياطين حين تخلت عنها الملائكة !! :: ما أثقل الثورة لولا الشهيد والجنة !! ♪ ♫ ♬ شذرات الحب : :: كنتُ إليك في صمتي وكنتَ إليّ في صمتك .. فما أنا حادثت فيك الكلام ولا أنت حادثته فيَّ .. وكان الصمت بيننا مشتتاً واجتمع اليوم وتشتتنا !! :: ما بال شوقي لا يصلني إليك .. أكنتُ مسيئاً فهجرتني أم كنت محسناً فمنعتني .. وما جعل الله إحسانك إلا لذنوبي فارفق بي و لا تنقطع !! :: لم أمسك يدك أبداً .. فقط قلبك !! :: ولم يكن حديثك إليّ إلا فكرة ولجت القلب قبل العقل .. فنبض بك الأول وانشغل بك الثاني !! :: فقير في وصولي إليك .. ولا يعرف القلب أنك تشتاقه إلا حين يسكن في الدعاء إليك !! ♪ ♫ ♬ أمنيــة : ثمة غريب يتنسم أمل النصر برئته الأخيرة .. ويمضي إلى الجهاد مخفياً صورة المستقبل في وجهه لوطنه وللجنة .. ولا ندريه !!

شارك ب 0 معلومات

تم شكره 0 مرات