جمهرة

اقرأ معلومات موثقة مركزة مختصرة تناسب اهتماماتك

قالوا شكراً:

من فضلك سجل الدخول لإضافة اختصارات

سفينة جونيو مارو

نقلت اليابان آسراها في جميع أنحاء المحيط الهادىء في السفن الصدئة واستخدمتهم للعمل القسري كما لم يتم وضع علامة الصليب الأحمر للإشارة للسجن وفقاً لاتفاقية جنيف مما جعلها عرضة لخطر العرق من قبل طائرات وغواصات الحلفاء، فسبب ذلك أكبر كارثة بحرية في الحرب العالمية الثانية في 18 سبتمبر في عام 1944 حين نُسفت سفينة جونيو مارو في المحيط الهادىء من قبل الغواصة البريطانية hms tradewind التي لم تعرف أن السفينة كانت تحتوي 6500 عامل هولندي وبريطاني وأمريكي وأسترالي توفي منهم 5620 شخصاً وذلك قرب سواحل جاركتا، نجا المسؤولون بالسترات المائية وسُحب 700 أسير من الماء في حين لم يهرب منهم سوى 100.

معلومة ذات صلة