جمهرة

اقرأ معلومات موثقة مركزة مختصرة تناسب اهتماماتك

قالوا شكراً:

من فضلك سجل الدخول لإضافة اختصارات

مراحل نشأة بيت الحكمة

كانت الكتب المترجمة (الطب والفلك والهندسة والآداب) في عهد الخلفاء العباسيين تُحفظ في قصر الخلافة ببغداد، حتى جاء هارون الرشيد فقام بإخراج المخطوطات والكتب القيمة ووضعها في دار فاخرة أسماها بـ(خزانة الحكمة) تقديرًا لرسالتها. وكان يقبل الجزية كتبًا كما بلغ عدد الكتب فيها بعهده المليون كتاب! ثم تحولت المكتبة إلى أكاديمية في عهد المأمون، وكان هذا سببًا في تغيير اسمها لتصبح (بيت الحكمة)، حيث أصبح هناك أماكن للدرس وتخزين الكتب والتأليف، وجُمع فيها أعظم العلماء والمفكرين والمترجمين وكان المترجمون يجيدون اللغة التي ينقلون عنها إجادتهم للغة التي ينقلون إليها مع إلمامهم التام بموضوعات ترجماتهم.

معلومة ذات صلة