جمهرة

اقرأ معلومات موثقة مركزة مختصرة تناسب اهتماماتك

قالوا شكراً:

من فضلك سجل الدخول لإضافة اختصارات

معاناة المسلمين في داغستان

دخل الإسلام داغستان في عهد عمر بن الخطاب، وبقيت داغستان تحت حكم المسلمين إلى أن احتلها الروس في أواخر القرن الـ18، واستمرت تبيعيتها لروسيا السوفيتية، فانخفض عدد المساجد، ولم يتبق سوى 27 مسجداً من أصل 1000 مسجد. يبلغ عدد المسلمون في داغستان الآن أكثر من مليون و500 ألف نسمة، وهم أغلبية السكان، ورغم ذلك توجد الكثير من القيود التي تمنع المسلمين هناك من ممارسة شعائرهم الدينية بحرية، حيث يعانون من اضطهاد ديني من قبل الحكومة العلمانية الموالية لروسيا، فاعتُقل كثيرون تعسفياً وتعرضوا لمضايقات. كانت اللغة الداغستانية تكتب بحروف عربية، لكن الاحتلال السوفيتي غيرها لتكتب بالحروف الروسية.

معلومة ذات صلة