جمهرة

اقرأ معلومات موثقة مركزة مختصرة تناسب اهتماماتك

من فضلك سجل الدخول لإضافة اختصارات

ماري أنطوانيت التي قادها بذخها وعنادها إلى المقصلة

تزوجت الأميرة النمساوية ماري أنطوانيت من الأمير الفرنسي لويس الـ16، بهدف إحداث توازنات سياسية. يقول المؤرخون أن ماري كانت الحاكم الحقيقي لفرنسا، حيث لم يكن زوجها قوياً وقادراً على حكم البلاد. بدأت ماري عيش حياتها ببذخ شديد بين الحفلات والمسارح وسباق الخيول، بل وصولاً إلى القمار، فكانت منبوذة داخل البلاط الفرنسي، وكانت تعزل الوزراء الذين يتدخلون لتخفيف نفقاتها المالية. في عام 1789 قامت الثورة الفرنسية، وبدلاً من الاستماع لمطالب الثوار، طلبت ماري العون من أخيها ملك النمسا الذي حشد قواته أمام الثوار، الأمر الذي تسبب بمقتلها مع زوجها عام 1793 على المقصلة بعد اتهامها بالخيانة والتجسس لصالح النمسا

  • 3mr_Islam ۹ شهور

    برأيي ، نظرا لما قلتيه ... كانت الأميرة النمساوية ماري انطوانيت ذكية للغاية ، حيث أنها استغلت عدم قوة و كفاءة نفوذ و سلطة الأمير لويس ال١٦ فتزوجته ، فنظرا لضعف الملك لويس ال١٦ سنحت الفرصة لها بإقامة العديد من الحفلات و إهدار رأس المال الخاص لفرنسا و إفساد الإقتصاد الفرنسي ، بل و عاشت حياتها ببذخ شديد لأموال الدولة ، حتى تتيح الفرصة مرة أخرى لأخيها ملك النمسا ليسيطر على فرنسا و يحتلها ، لكن خطتها باءت بالفشل لأن الشعب الفرنسي لم يعطي لها الفرصة لإفساد فرنسا أكثر من ذلك ، فنشبت ثورة هائلة ضدها لتخليها عن الحكم تماماً ، لكن بعنادها رفضت و قامت بطلب العون من أخيها ملك النمسا ليحشد جنوده امام الثوار ، لكن الأمر تسبب بقتلها في النهاية .

    Like 6
معلومة ذات صلة