جمهرة

اقرأ معلومات موثقة مركزة مختصرة تناسب اهتماماتك

قالوا شكراً:

من فضلك سجل الدخول لإضافة اختصارات

المخاطر الصحية للعمل بنظام النوبات

في عام 2016 أوضحت دراسة جديدة لجامعة كامبريدج أن الناس يكونون أكثر عرضة للإصابة بالأمراض المعدية في أوقات معينة خلال اليوم، حيث تؤثر الساعة البيولوجية للجسم على قدرة الفيروسات على التكاثر والانتشار بين خلايا الجسم، وذلك عند الذين في مرحلة الراحة أو من يملكون ساعة بيولوجية تالفة أو غير منتظمة، هؤلاء هو الأكثر عرضة للإصابة بالأمراض الفيروسية، وهذا ما يفسر أن الأفراد العاملين بنظام النوبات ممن تتغير ساعاتهم البيولوجية بشكل روتيني هم الأكثر عرضة للمشكلات الصحية ومن أبرزها الأمراض المزمنة والالتهابات، وذلك فضلاً عن تأثير العمل بنظام النوبات على التركيز وتسببه بإرهاق متزايد وخمول في العضلات.

معلومة ذات صلة