جمهرة

اقرأ معلومات موثقة مركزة مختصرة تناسب اهتماماتك

قالوا شكراً:

من فضلك سجل الدخول لإضافة اختصارات

إله المطر عند المايا يطلب إغراق البشر

اعتمدت شعوب المايا في القديم على الزراعة من أجل استمرار الحياة، وكانت تعتبر مياه الأمطار أهم عنصر من عناصر حضارتها. اعتقدت شعوب المايا بأن حارس الأمطار هو "تشاك" إله المطر والضياء، مؤمنين بأن مزاجه كان مرتبطاً بالأسماك والبحيرات، وككل الآلهة في الديانات الوثنية، كان تشاك لديه مطالب لقاء ما يقدمه للمؤمنين به، فكان يطالب بإغراق القرابين البشرية وهي حية في المياه. أقامت شعوب المايا احتفالات لتكريم إله المطر، وكانت كل طبقة في المجتمع تقدم القرابين وفق قدرتها، قدم بعضهم المراهقين الذكور والإناث وأغرقوهم بهدف طلب حماية الإله من الجوع والجفاف، وكان البعض يقدم مع القرابين البشرية، قرابين من الذهب

معلومة ذات صلة